The site & all contents within are founded, authored and programmed
by Deacon P. Engineer Basil Lamie, a.k.a. Christopher Mark!


أسئلة وأجوبة
لاجتماع خدمة متميز

تسجيل صوتيّ لإجابة أسئلة اجتماع خدام وخادمات دير العذراء فترة الاحتفال العظيم بصوم العذراء:

رابط للتسجيل الصوتيّ

مع فهرس موضوعيّ يُسهِّل انتقال القارئ المُتابِع للسؤال المنشود
نهاية أمر خير من بدايته: تأمل في قول الجامعة
من البداية حتى دق2

عمودا التأمل في الكتاب المقدس- إجابة فنية
من دق2 حتى ثانية4:30

هل ظلم الرب موسى بعدم إدخاله أرض الموعد؟ ملاحظات شيقة
من 4:30 حتى 7

شاول بين الانبياء- من هم الأنبياء؟! عرض شامل
من 7 حتى 9:45

مثلا وكيل الظلم وقاضي الظلم- شرح التمييز بين أمثلة "بالأولى" و" بالمثل" في إيجاز
من 9:45 حتى 15:30

المحبة تصدق كل شئ... والحكمة تغربل كل شئ قبل وصولها للمحبة
19:30 من 15:30 حتى

عن مزمور "هوذا ما أحسن وما أحلى أن يسكن الإخوة معاً" في أعماق روحية وثيولوجية
من 19:30 حتى 20:45

ليس لنا دالة بغير شفاعتك
من 20:45 حتى 30

الدعوة = وصية + وعد!! أمثلة دقيقة
من 30 حتى 33:50

هاجر وإسماعيل و"مظلوميتهما" المظنونة!! من وحشيّ في التكوين حتى وحوش الأرض في الرؤيا
من 33:50 حتى 41:40

عن علة حزن النساء لعدم ولادة الأولاد
من 41: 45 حتى 43:25
جزء من الإجابة فُقِد تسجيلُه لوصول وجه شريط التسجيل الأول لنهايته، على أن ختام هذه الفقرة من الإجاية ظهرت في أول الوجه الثاني ومنه يُفهَم المعنى، وعلى كل حال ألخص هنا ما قيل..
كان في السؤال طرح لفكرة أن نساء العهد القديم العقيمات يحزنّ لاعتبارهن غير مؤهلات لولادة المسيح، وهذا تصوّر لا يخلو من الشطط، فأعدت الأمور لأصولها أن هذه غريزة لدى الإنسان عموماً،
ومردها لأنه على صورة الـله وأنه من ثمَّ يطلب إعطاء الحياة لغيره وأن غريزة الأبوة والامومة انعكاس لأقنوم الآب في كينونة الإنسان،
وأما فيما يخص المسيح والعذراء فإن النبوة بشأنهما تفيد بوحدانية الشخص الذي يخلص كثيرين ويتصوّر فيهم، واستعرضتُ حال المرأة منذ النبوة المعطاة لحواء في خطاب الرب ضد الحيّة،
وتضمن الشرح لقطتان رئيستان:
إقرار سليمان أنه لم يجد امرأة واحدة صالحة، فيما يمثل صوت الآب الباحث عن المرأة المطلوبة، ثم صرخة إشعياء المتمرّرة الائسة من الإنسان حين خاطب الرب الإله فقال: "ليتك تشق السموات وتنزل"..

الـله الأمين غير قادر أن ينكر نفسه
من 43:25 حتى 44:40

مشهد وحدة الكنسية المذهل من ثنايا تعليم الرسائل: الراقدون لا يُكمَلوا بدون الباقين والباقون لا يدخلون سابقين على الراقدين!!
من 44:45 حتى 49:30

إجابات 12 سؤالاً روحيّاً
من 44:45 حتى النهاية دق66
بعض هذه الأسئلة قائم على محاضرات السلسلة بعنوان "دعوتك باسمك" واختصار الغجابة بدوره قائم على سبق تفصيل التفسير في المحاضرات.. ويلي ثبت بمواضيع الأسئلة: علاج الكآبة، وتأمل بديع عن المطانيات ودلالتها الرمزية المنعشة في العبادة، والانتباه لخطورة الاستسلام لمعوقات الخدمة، وعلاج العصبية، والتأديب جزء من إرادة الرب، ونزعة الانتقام من النفس تجاه الخطية ما لها وما عليها وإصلاحها، وضربات اليميثن والشمال، وعلاج عدم الثبات، والفتور الروحي والانتباه لخطورة عدم الذهاب للكنيسة، وحلول عملية لحالة التردي في التردد، وكيفية اقتناء التفكير الإيجابيّ، واقتناء درجة كسر الوسط والغلبة مع الـله بحسب قول يعقوب بعدما صارع الملاك الذي مثّل حضور الـله، وسؤال تم الاستعفاء من إجابته لطول الوقت عن كيفية معرفة صوت الـله (سبق إجابته في محاضرة عن نداء الرب لصموئيل).. هذه المجموعة الروحية من الأسئلة كانت إجاباتها تجري في سباق مع الوقت واحداً تلو الآخر فأتت بانوراما كتابيّة روحية بديعة، وإلى هنا في هذه السلسلة أعان الرب الواحد،،،