الشيخ سمعان البار
وخرافة الغلمان والأشرار

 

     خبر سارّ: الكنيسة القبطيّة بريئة من اختراع خرافة هذا المقال..

     وخبر ضارّ: رغم أصولها البيزنطيّة فإن أبناء الكنيسة القبطيّة أكثر احتضاناً وحميميّة وحماية لهذه الخرافة البغيضة..

 

     الخُرافة معروفة.. وتلخيصاً لمن لا يعرفها، فهي تدّعي أن الشيخ سمعان البار المذكور في إنجيل لوقا من الذين اشتركوا في العمل في الترجمة السبعينيّة، وحين وصل لترجمة قول النبيّ إشعياء "هوذا العذراء تحبل وتلد" تعجَّب وخاف ان يقوم بالترجمة الأمينة حتى لا يجلب الهزء على كتب اليهود ففكَّر في ترجمتها بتصرّف فتصر "هوذا الفتاة"، ولكن ملاك الرب ظهر له وأمره أن يترجم ما يقرأ، ووعده بأنه لن يموت قبل أن يُعاين المسيح المولود من عذراء كما تقول النبوذة التي فكّرد من جانب أصدقاء الخُرافة يكشف الحال المستوجب الغضب والشفقة في آن الذي تردّى إليه أولئك، وأفسد غير قليل من جمال الكنيسة

وباختصار لطرد هذه الخُرافة التي لصقت بسخافة باسم الشيخ البار حامل الرب سمعان
خرافةٌ قام على تلفيقها أشرار ليستفيدوا بخبث محتواها، ويقوم على حمايتها غلمان من ذوي الغيرة بغير معرفة ولا ضمير،
باختصار لطردها أكتفي بطرح أربعة أسئلة، لازمة الإجابة لمن يصرّ على شراء هذه الخُرافة:


1
الحوار في تاريخ التفسير حول "إش7: 14" كان عارماً بدءً من أوريجين وحتى الآن مروراً حتى بمراهنة مارتن لوثر لليهود وكل من دخلوا الحوار العظيم لم يذكروها مما يفيد قطعا أن أحداً من هؤلاء المطّلعين لم يعرفها فما هو سبب جهلهم بها؟ ما هو السبب إن لم تكن غير موجودة أصلاً في الوقت الباكر ولم تكن ذات احترام في الوقت المتأخِّر؟

(واضح أن سبب ظهور الخرافة أصلاً هو مساندة متأخِّرة، ساذجة من وجه وشريرة من وجه آخر، للجانب المسيحيّ في هذا الجدل الممتد، مع عدم حاجة الإيمان المسيحيّ لهكذا خرافات حتى يفوز)


2
كيف يخلو التاريخ بكل إشاراته من ذكر حياة استثنائية امتدت فوق عُمر الإنسان الطبيعيّ؟
(وبمناسبة التاريخ، فلو كان للخرافات أن تُؤخَذ كأدلّة تاريخيّة لكَفَت خرافة أُخرى متعلقة بالسبعينيّة شر هذه الخرافة،إذ يُقال على مقهى التخاريف إنّ شيوخ الترجمة قام كل منهم بترجمة بمعزل عن الآخرين ليخرجوا فيجدوا كل الترجمات متطابقة.. بينما هو واضح من قصّة خرافة محاولة سمعان لتغيير الترجمة أنه كان منفرداً مطمئناً أن ما سيقوم به سينجح في إخفاء المعنى الذي لم يقتنع به فكيف فكَّر سمعان أن يغير الترجمة بمفرده دون أن يتفق مع بقية الشيوخ حتى لا تفتضح محاولته؟ ولكن أعودُ لسياقة المُلاحَظَة الدائمة بشأن الإيمان بالخرافات كيف أنه يمسخ الأذهان لتقبل النقائض وبالمرّة للتسلية يمكن ان أنفع أصحاب الخرافة بإعادة صياغتها ببعض الإحكام فيجعلون سمعان قد فكَّر في نفسه في تغيير الترجمة وعاد فقال: سأضع خطّاً تحتها لأنبه بقية الزملاء المترجمين الشيوخ حتى لا "تتبعزق الحكاية" وللشغوفين بالمزيد عن قصّة السبعينيّة، فهذا رابط لموضوع يضبط سيرة الترجمة السبعينيّة بين والخُرافة)


3
كيف يخلو الإنجيل من هكذا قصة؟
لم أبدا بسؤال الإنجيل لمدّ حبل الصبر مع افتراض أن الخرافة بها شئ من التاريخ، ولكن بعد ظهور خلوّ تاريخ الجدل وتاريخ البشر منها، حين لزم ظهورها، فأسأل السؤال المحرج والذي معه يلزم طاطئة رأس ناشري الخرافة في الكنائس، فهل من إجابة؟

يقولون ببغائيّة معتادة إن الإنجيل لم يذكر كل شئ.. وهل هكذا خرافة "شئ"؟ وهل اتصالها القويّ المزعوم زوراً بقصة وعد الوحي لسمعان برؤية الرب "شئ"؟ أم الإجابة أي كلام واي شئ؟
من يريد الدفاع عن الخُرافة فليوجاه احتمالات الإجابة المنطقيذة: إما أن كاتب الإنجيل ركيك غير مُتَمَكِّن، حاشا، حتى يُغفِل قصة خطيرة الدلالة حال حدوثها، أو أنها غير موجودة.. ومع تذكّر أن الكاتب هو لوقا الذي كان مُتتبِّعاً بكل تدقيق للأحداث وتوثيقها، بما هو غنيّ عن البيان، فكيف يخلو إنجيله حين تعرّضه لشخص سمعان البار بقصّة خصيصة به وبذات الموقف الذي يعرضه الإنجيليّ؟
(ملاحظة: إن ربط النص الإنجيليّ بخرافة ينقضها ذات النصّ لخلّوه منها هذا الربط الببغائيّ بين ادعاء وبين دليل بطلانه مظهر بشع للمهانة التي يصنعها غسيل المخّ بماء الخرافة العفن)


4
أين لزوم هذه الخُرافة في المنطق؟
وفوق كون التُهمة باطلة فهي غير ذات موضوع منطقيّاً، فالكلمة اليونانيّة في السبعينيّة "بارثينوس" تحتمل من حيث المبدأ كل معاني الكلمة العبريّة "علما" إذ يصحّ معها في العموم كون المرأة فتاة من فتوّة الصبا أو عذراء لم يسبق لها الزواج..
فيكون أن ترجمة سمعان الشيخ ليس بها ما يُتعِب ضميره أصلاً..

وأعود للتسلية بنصيحة أهل هذه الخرافة بمزيد من إحكام خرافتهم فيضيفون لها قول سمعان في نفسه: "لأتحايل على النص فأجعل الكلمة ذات ترجمة تحتمل المعاني" :)

(ثم ألم يلاحظ أصحاب الغيرة العمياء، وحجتهم الوحيدة هي تصديق التقليد والغيرة على المقدس، أن القول بتزوير الترجمة ينسب تهمة باطلة مجاناً بمظنّة أن هذا كرامة للكتاب المقدس؟

كل شئ مع أهل هذه الخرافة يسير بالعكس!!!
وبعد التسلية، وللجادين، فهذا:
مقال دقيق لعلّ به مزيداً من الأدلّة غير المسبوقة وتفنيداً أو تصحيحاً للأدلّة غير الدقيقة، في تاريخ هذا الجدل)


ومزيد
وبعد كل ذلك ورغم كل ذلك فإن المتمسكين بأي شئ ينسبونه للتقليد الصحيح دون وجه حق، أحياناً كثيرة بغير وجه معرفة، وأحياناً قليلة بغير ضمير، وأحياناً بغير كليهما، فإن اولئك لا يعدمون محاولات توافق حالهم، ولقد عَرَضَ لي غير مرّة محاولة مضحكة لـ"توثيق" هذه الخُرافة!
فكيف حاولوا "تحقيق" الخرافة بشكل العلم والبحث؟ لقد أتى بعضهم بما ينقضها بالمزيد كالعادة، حين طرحوا إشارة افتراضيّة واردة في بعض المصادر تفيد بأن سمعان الشيخ هو ابن هليل المعلم التلموديّ الكبير.. هكذا ظنّوا أنهم أثبتوا شيئاً أو حقّقوا عنصراً للخرافة، ولا أفهم أي عنصر للخرافة ظنّوا انهم ساندوه بها الافتراض، ولكن ما فاتهم النظر إليه هو أن هليل مولود نحو 110 قبل المسيحوإن صحّ ذلك فهذا يغلق الطريق على سمعان ليلحق بالترجمة السبعينيّة التي توقَّفَت نحو منتصف المئة الثانية قبل المسيح، ما لم يكن أكبر من والده ببعض عشرات من السنين..


ويكفي
لا آخذ في الاعتبار ما يأخذه البعض من رفض الخُرافة استناداً إلى تحديد عمر الإنسان بـ 120 سنة في (تك6: 3)، فهذا لا يقوم من حيث المبدأ مقابل افتراض المعجزة الخصوصيّة، فضلاً عن أن التفسير الرائج ذاته لا يوافق الصواب، وأما التفسير الصحيح عندي لتحديد أيّام الإنسان بـ 120 سنة فهو هذا التفسير غير المسبوق الذي وضعتُه أولاً بالإنجليزيّة لبعض المنتديات المُختَصَّة:
النسخة الإنجليزيّة الأصليّة
النسخة العربيّة

ونرجع مرجوعنا:

أين الخُرافة في الإنجيل؟
أين هي في كل الكتابات الهائلة التي درست موضوع النبوّة؟
أين هي في التاريخ؟
أين هي في المنطق؟
بل أين هي في قناعة كبار المسئولين؟؟؟!!!نفتح فقرة جديدة لهذا السؤال الذي يكشف عن خرافة مزيدة في حد ذاتها تعمل عمل الحماية لبقيّة الخرافات!:


خرافة مزيدة: الخرافة الحامية للخرافات الجاثمة
هذا مقال ،كتبه الانبا رافائيل في مجلة الكرازة، الجمعة 6 أغسطس 2004، العددان 25-26، السنة الثانية والثلاثون، صفحة 12..

وكأنه كان يتبرّأ من الخُرافة دون تصريح، فسمعان لديه تلقّى وعد رؤية الرب قبل انطلاقه من الجسد "إذ هو رجل الـله المشغول بمجئ المخلًص لذلك لذلك لذلك أُوحيَ إليه بالروح القدس أنه لا يرى الموت قبل أن يعاين المسيح الرب"!!! لـ"ذلك" وليس لمحاولته تزوير الترجمة..
سمعان لدى الأسقف البارز في مقاله المنشور في المجلّو الرسميّة لرئاسة الكنيسة هو رجل الـله المشغول بتعزية إسرائيل، وليس المترجم المشغول !بتغيير الترجمة
الانبا ليس فقط لا يقبل الخرافة، ولكنه يتبرّأ منها ضمنيّاً، بنوع من الصمت، يتبرّأ ليس فقط بتحاشي ذكرها حين وجب ولكن بوضع بديل تفسيريّ طيب لها.. وهي براءة ناقصة.. تقدير عذرها لدى الرب ولكنّها كـ"براءة" تبقى ناقصة أيّاً كان عذرها.. ولكن السؤال هذه المرّة هو: الذين يدافعون عن الخُرافة ويهاجمون من يطلب بوضوح نفضها خارجاً وتنظيف الساحة منها ومن أخواتها الخرافات، أولئك المساكين لديهم خرافة أُخرى تسند أيذة خُرافة يصدقونها الخُرافة المزيدة هي تصوّرهم أن كل الصامتين يؤمنون معهم بما يؤمنون هم به، ولأسمِّها خُرافة آثمة تحمي خرافة جاثمة فإذاً يفوت أولئك الصامتين الكبار أن الخرافة التي لا يصدقونها هم تحتمي بصمتهم، وهم يبقون عليها ويحصّنونها ويفوت جمهورهم المُغفَّل مواجهة حقيقة أن خرافاتهم عريانة من الاحتماء بتصديق قادتهم لها
وآن لهم معرفة ذلك ومواجهته لعلّه ياعد في سرعة نفض كل هذا العَفَن من ضمير أبناء الكنيسة، أقول أبناء الكنيسة ولا يُعنيني المُتَنَطِّعين فيها..


أين الخُرافة في الإنجيل؟ أين كتابات ملأت التاريخ والجغرافيا ارتبطت بذات الموضوع؟ أين في التاريخ؟ أين في المنطق؟ بل أين هي في قناعة كبار الصامتين؟؟؟
هي فقط في أذهان مسكينة تتبّع غير ذوي الضمير الذين دسّوا هذه التُرَّهَة الدنيئة التي لا أزالُ أنادي بإعلان تنقية السنكسار القبطيّ منها بغير رجعة ولا فسحة ومن يخاف، لحكمة مُقَدَّرَة، من نتائج صدمة الجمهور، فليطمئن أن من تشبّع بالخُرافة تشبّع قبلاً بأن البابا أي بابا هو على حقّ ولن يصدمه أي إجراء يعتمده رئيسة الكهنة..




تسجيلات مُرتبطة


ومع ذلك سيكسر سمعان قلمه!!: حوار واقتناع وإصلاح سكتش لطيف


التقليد والكتاب المقدس في قول وجيز نجيز

خُلاصة تفنيد الخُرافة المتطاولة على الشيخ سمعان البار - مقطع من جولة ارتجاليّة على بالتوك

مُحاضَرَة ارتجاليّة على بالتوك: نماذج للخرافات، وميكانيزم تسلّلها، وبعض مَضارّها

مُناقَشَة مع أحد الكهنة في سيمينار من عِدّة سيمينارات لمجموعات متتالية من الكهنة حديثي الرسامة، كُلِّفت بها - المناقشة دالة على قدر تخريب الخرافة للعقول :( اسمعوا ولا تتعجبوا كيف أن الكاهن الشابّ يخلط بين .. الكاتب والناسخ والمترجم، ثم يعمد للبحث عن نصّ الخرافة في إنجيل لوقا، وينتهي لحالة صدمة.. مشاهد مماثلة تكرّرت مع المجموعات التالية من الكهنة حتى وقفت على الحجم المريع للمشكلة.. ربنا يرحم!


جولة شاملة وحاسمة
نموذج مسموع حيّ لفداحة الحال


بدأت هكذا:
دخلتُ غرفة كنت أحد روّادها ومؤسِّسيها وصديق لمالكها وكانت سياسته إفساح المجال لطالبي الخدمة بينما طبعي عدم إخجال الطالبين طالما لن أقدر على مداومة خدمة الغرفة دخلتُ مرّةً بعد طول تغّيب فوجدتُ بعض "تلاميذ قمص الدفاع" :) يتكلمون ببّغائيّة مألوفة عن الخرافة المتطاولة على سيرة سمعان البار، فاستأت لتسّرب أولئك للغرفة في غيبتي، وقدَّمتُ تفنيداً لطيفاً لها فاستسهل البعض التطاول على إيماني الغالي، تحت حماية أدمن تنقصها الكفاءة بوضوح، (ندموا جميعاً ماتخافوش :) كمّلوا متابعة جاي لكم)، وأغلقوا فرصة الرد بعد تكرار كلامهم، فاكتفيت من التسجيل بما يكفي لإظهار خيبة الحال، وخرجت:

الحلقة الأولى:
تفنيد لطيف مختصر مع رد أصحاب الخُرافة بما يفضح ما صنعت الخرافة في العقول والضمائر


بعدها تأسَّفت لي المالكة الشريكة للغرفة لسماحها بدخول أولئك لإدارة الغرفة، وعرضت عليّ الاجتماع في غرفة مغلقة يقدمون فيها اعتذاراً، مع الدخول جميعاً بعدها للغرفة للاستماع لمحاضرة عن الموضوع أقدِّمها لتصحيح هذا الخبل، فطلبت تاجيل ذلك يوماً آخر لضيق الوقت والمشغوليّات، ولكنِّي حرصت على الموافقة لكونها فرصة لتصحيح هذا الخبل في غرفة تحاربه دون أن يجرؤ أحد من أنصاره والمنتفعين به على الرد..
وفي الميعاد تغيبوا عن الحضور، مع معرفتي بإبلاغهم، فأعلنت توبيخي الواجب:
الحلقة الثانية:
توبيخ المتهرِّبين


بعد ساعة أتت الأدمن التي أساءة إدارة الحلقة الأولى، وقدمت شرحاً لموقفها وأسف عنه في غرفة مغلقة، وأفادت بأنها كانت توافقني، ولكنها لم تعلن ذلك!! وكشفت عمّا يفضح استعباط "قمص الدفاع" ذاك أكثر من مرّة..
بينما واصل آخر تهرّبه من الحضور، وآخران لم يكونا أدمنز ولم يُدعيا أصلاً..

الحلقة الثالثة:
أسف وإعلان خطأ، وتقدير لشخي المتواضع، وكشف لبعض مما وراء الكواليس - التسجيل مختصر بعد حذف آخره الذي تطرّق لمواضيع أُخرى


بعد يومين آخرين قدمتُ المحاضرة التي وعدتُ بها فدخل المتهجِّم الذي سبق تهرّبه سراً وظهر عندما طلب الرد أنه ادعى كذباً خروجه لانشغاله بينما بقي تحت اسم آخر وقال رداً مستفيضاً يعبِّر خير تعبير عن رأيه وأدلّته، وكشف بداهةً كيف أنه كذب بشأن دعائه الخروج لعدم توفر الوقت والاهتمام لديه..
وأعلن أنه لن يدخل كأدمن مرة ثانية، والحقيقة أن القرار لم يكن قراره، ولكنه لم يكن بطلبي أيضاً..
لم يفتني شكره على تسجيله الذي أثرى بأدلّة حيّة مسموعة القيمة التوثيقيّة لهذه المجموعة من التسجيلات، ودلّ على أي حال تحدثه الخرافة في ضمير وعقل ضحاياها.. مع شكر زملائه بالمرّة على مداخلاتهم المتواصلة عبر التكست والتي تظهر ضمناً في الردود الصوتيّة..
(الجلسة طالت بعد ذلك في مواضيع أُخرى فتم الحذف للتخفيف - أكثر الجولة كان ضحايا الخُرافة لا يطلبون الكلام ويكتفون بالشتائم على التكست ويظهر ذلك في الرد الصوتيّ في التسجيل)
الحلقة الرابعة والأخيرة:
محاضرة ضد الخُرافات، مع رد من جانب أصدقاء الخُرافة يكشف الحال المستوجب الغضب والشفقة في آن الذي تردّى إليه أولئك، وأفسد غير قليل من جمال الكنيسة، وتعقيب من جانب شخصي المتواضع.





Site Gate   Criticism Mother Page   Myths Mother Page   Guset Book